صورة القديس مارمينا العجائبي

اختار اللغة  / choose your language

اضغط للغه العربية   press for english language
صورة القديس البابا كيرلس السادس

"ويل وويل لمن تغافل وكسل، لأنه سيندم حيث لا ينفع الندم"

الصفحة الرئيسية  المكتبة الصوتية  برامج مسيحية الفيديو  صور مسيحية مكتبة القديسين القطمارس السنكسار الكتاب المقدس

الاتصال بنا 

النتيجة الميلادية النتيجة القبطية مشغل الصوتيات مشغل الفيديو الاشتراك في  الموقع  خريطة الموقع 

بحث بالموقع

التوظيف و الوظائف

موقع القديس مارمينا العجائبي
الصليب المقدس لرب المجد يسوع المسيح

المكتبة الصوتية

مكتبة الفـيديــو

مكتبة القديسين

مكتبة البرامج

مكتبة الصور

السنكسار اليومي

النتيجة الميلادية

النتيجة القبطية

الكتاب المقدس

القطمارس اليومي

ساحة الحوار

فهرس الموقع

شكاوي حقوق الإنسان

أسبوع الالام

وظائف خالية جديـد

محرك البحث في الموقع جديـد

 الاتصال بنا

 

 

 

 

فيديو ترنيمة اضرب اجلد شوه رسمي

فيديو يا كل الصفوف السمائيين

فيديو ترنيمة واحبيبي لفيروز

فيديو ترانيم اسبوع الالام - فيروز مباشر من الكنيسية

مديح مارمينا   مكتوب - ترنيمة مارمينا صوتي - ذكصولوجية الشهيد العظيم مارمينا فديو - فيلم الشهيد العظيم مارمينا العجائبي فيديو - البابا كيرلس وبناء دير مارمينا -فيديو - طماف ايريني تزور دير مارمينا فيديو - معجزة لمارمينا فيديو -  قصة حياة (سيرة) مارمينا مكتوبة  - صور مارمينا

اضيف حديثا

فيلم القديس ابونا سمعان الاخميمي الجزء الثاني المشاهدات
فيلم القديس ابونا سمعان الاخميمي الجزء الاول المشاهدات
فيلم الشهيد القديس أبو فام الجندي الأوسيمي البطل  المشاهدات
فيلم القديس أبو قسطور المشاهدات
فيلم القديس ابونا سمعان الاخميمي الجزء الثاني فيلم القديس ابونا سمعان الاخميمي الجزء الاول فيلم الشهيد القديس أبو فام الجندي الأوسيمي البطل فيلم القديس أبو قسطور

إخترنا لكم

لحن اربصالين 1 المشاهدات 581
عظة قداسة البابا شنودة حول مذبحة نجع حمادي المشاهدات 1736
ترنيمة رغم الظروف -  ليديا شديد و زكريا حنا المشاهدات 360
ترنيمة هل عشت قبل ان - ليديا شديد المشاهدات 240
لحن اربصالين 1 عظة قداسة البابا شنودة حول مذبحة نجع حمادي ترنيمة رغم الظروف - ليديا شديد و زكريا حنا ترنيمة هل عشت قبل ان - ليديا شديد

الأكثر مشاهدة

يا كل الصفوف السمائيين ابراهيم عياد
اخراج 1040 شيطان القمص مكاري يونان
طماف ايريني تزور البابا كيرلس
فيلم الشهيد العظيم مارمينا العجائبي
يا كل الصفوف السمائيين ابراهيم عياد اخراج 1040 شيطان القمص مكاري يونان طماف ايريني تزور البابا كيرلس فيلم الشهيد العظيم مارمينا العجائبي

الأعلي ترشيحا

خطاب السيد رئيس الجمهورية بخصوص مذبحة كنيسة القديسين بالاسكندرية التقييم 3.55 من 5
عظة قداسة البابا شنودة حول مذبحة نجع حمادي التقييم 3.49 من 5
نياحة قداسة البابا شنودة التقييم 3.49 من 5
خبر اخر للبابا شنودة بخصوص اصابتة من كلافيلاند التقييم 3.49 من 5
خطاب السيد رئيس الجمهورية بخصوص مذبحة كنيسة القديسين بالاسكندرية عظة قداسة البابا شنودة حول مذبحة نجع حمادي نياحة قداسة البابا شنودة خبر اخر للبابا شنودة بخصوص اصابتة من كلافيلاند

+( البحث عن الوظائف و قسم التوظيف الالكتروني )+

ترنيمة خارج اسوارك يا اورشليم

 

ترنيمة فوق الصليب

 

ترنيمة حررني يسوع

 

ترنيمة جاز في نفسي سيف

 

لحن غولغوثا 1

 

لحن غولغوثا2

 

 

  باكر يوم الثلاثاء من البصخة المقدسة

باكر يوم الثلاثاء من البصخة المقدسة

 

من سفر الخروج لموسى النبي  19 : 1 9

 

       وفى الشهر الثالث لخروج بنى إسرائيل من أرض مصر فى ذلك اليوم جاءوا إلى برية سينا . و رحلوا من رافازين و وصلوا إلى إلى برية سينا و نزلوا هناك قبالة الجبل . فصعد موسى إلى جبل الله فناداه الله من الجبل قائلاً :

 

هذا ما تقوله لبيت يعقوب و تخبر بنى إسرائيل قائلاً لهم . قد رأيتم كل الأعمال التى صنعتها بالمصريين و كيف حملتكم كأنكم على أجنحة النسور و أتيت بكم إلي و الآن أن كنتم سمعاً تسمعون لصوتى و تحفظون عهدى . فأنكم تكونون لى شعباً مجتمعاً إلى الأبد من بين جميع الأمم . لأن لى الآرض بأسرها و أنتم تكونون لى مملكة مقدسة و أمة مطهرة . هذا هو الكلام الذى تقوله لبيت إسرائيل .

 

فجاء موسى ودعا شيوخ الشعب و قص عليكم كل هذه الكلمات التى أمره الله بها . فأجاب جميع الشعب معاً و قالوا . كل ما تكلم به الله . نسمعه و نعمل به . فرفع موسى كلام الشعب إلى الله . مجداً للثالوث الأقدس .

 

من أيوب الصديق  ص 23 : 2 ألخ ، 24 : 1 ألخ

 

       أنا أعلم أن توبيخي هو منه . و يده قد ثقلت على تنهدى . من الذى يعلم أنى أجده و أنهم تحابوا معى إلى التمام و لست أستطيع أن أقول حكماً أمامه . فيمتلئ فمي توبيخاً . أنا أعلم بثبات ما يقوله لي و أشعر بما يعرفنى أياه . ولا يأتى على بقوة عظيمة ولا يفسح لي فى الرجز . لأن البر و التوبيخ هما منه .

 

و يخرج حكمي إلى الأنقضاء و أمضى إلى الأوائل . ولا أكون بعد . ولا أعلم ما فى الأواخر . خلق الشمال ولم أمسك ما يستر اليمين ولا أنظر . هو عارف طريقى و محصنى مثل الذهب . فأسلك بحسب أوامره ولا أرفضها أخفى كلامه فى حضنى . فأن كان قد حكم هكذا فمن هو الذى يقاومه .

 

وهو ما يريده يفعله من أجل ذلك أسرعت إليه أدبنى فخفت منه . لهذا أسرع قدام وجهه و أتأمل فأرتعب منه . لأن الرب قد أضعف قلبى . و الضابط الكل أسرع ورائى . لأنى كنت أعلم أن الظلمة ستأتى على .

 

و الضباب غطى وجهى كيف خفيت هذه الساعات عن الرب . فتجاوز المنافقون حدودهم مختطفين القطيع مع راعيه . و أخذوا حمار الأيتام و أرتهنوا بقرة الأرملة . وجلعوا الضعفاء يميلون عن طريق الحق و أختفى ودعاء الأرض معاً .

 

و صاروا كالبقر فى الحقل . و طرحوا أعمالهم على و أستحلوا خبز الأطفال . حقلاً ليس لهم حصدوه قبل أوانه . يعمل الضعفاء فى كروم المنافقين بلا أجرة ولا طعام . كثيراً ما جعلوهم يبيتون عراة بغير لباس و نزعوا كساء أنفسهم . فأبتلوا من قطر الجبال . وحيث أن لا خيام لهم أستتروا بالصخور . خطفوا الأيتام عن ثديهم . و من سقط أذلوه . بظلمهم جعلوا قوماً ينامون عراة .

 

       و أخذوا خبز الجياع . فى المواضع الضيقة أصطادوا بالظلم . و طريق العدل لم يعرفوه . و الذين طردوهم من مدنهم و بيوتهم لم يعرفوهم . فصارت نفس الأطفال فى تنهد شديد . لماذا لم يفتقد هؤلاء  وهم على الأرض وهم لم يعرفوا طريق البر . ولم يمشوا فى سبله . فلما علم بأعمالهم أسلمهم للظلمة قائلاً .

 

لا تبصرنى عين . فيجعل ستراً على وجهه . نقب بيوتاً فى الظلام وفى النهار أغلقوا على أنفسهم . فلا يعرفون النور صباحاً . لأن ظل الموت يدركهم معاً . لأنه يعرف أهوال ظل الموت . خفيف هو على وجه الماء . فليكن نصيبهم ملعوناً على الأرض . و ليظهر نباتهم يابساً على وجه الأرض . لأنهم نهبوا أعمار الأيتام . و حين ذكر خطيته و صار غير ظاهر كمثل الخشب الغير النافع . لأنهم لم يحسنوا إلى العاقر ولم يرحموا ( الأرملة ) . و بغضب طرحوا الضعفاء .

 

فاذا قام لا يأمن على حياته . و إذا مرض لا يجعلوه يرجو أن يشفى بل يسقط بالمرض . إن كثيرين خفضهم أرتفاعه فذبلت خضرتهم بالحر مثل النبل إذا سقط وحده من البرائب . و إلا فمن قال له أنى كذبت و يجعل كلامى كلا شئ : مجداً للثالوث الأقدس .

 

من هوشع النبي  ص 4 : 1 8

 

       أسمعوا كلام الرب يا بنى إسرائيل فأن للرب محاكمة مع سكان الأرض لأنه لا حق ولا رحمة ولا معرفة الله على الأرض . بل لعنة و كذب و قتل و سرقة و فسق قد فاضت على الأرض و دماء تختلط بدماء . لذلك تنوح الأرض و كل من يسكن فيها . يذبل مع وحوش البرية و دبابات الأرض و طيور السماء و سمك البحر أيضاً يفنى . مثل الكاهن الذى يمارى فى عبادة الأصنام .

 

       مثل الكاهن الذى يمارى فى عبادة الأله . فيتعثر بالنهار و يتعثر أيضاً النبي معك . و أمك شبهتها بالليل . و صار شعبى كمن لا معرفة له . لأنك أنت رفضت المعرفة . أنا أيضاً أرفضك فلا تكهن لى . أنسى أنا أيضاً ناموس إسرائيل و أنسى أعمالهم . هكذا أخطأوا فأبدل مجدهم هوانا . و خطايا شعبى تأكلهم . و بظلمهم تنزع نفوسهم : مجداً للثالوث الأقدس .

عظة لأبينا القديس أنبا شنودة

 

       أنا أخبركم بأمرين . أن كل الذين فرح بهم فى السماء لأجل توبتهم على الأرض . سوف لا يرون حزنا ولا ألماً فى ذلك المكان و أما الذين لم يفرح بهم فى السماء لأجل الأرتداد من توبتهم على الأرض فسوف لا يرون فرحاً ولا نياحا فى ذلك الموضع . لأن الذين سيصنعون فرحهم على الأرض . سوف لا يرون فرحاً ولا نياحا من الآن .

 

أما سمعتم طوبى للحزانى فأنهم يتعزون . و كذلك الأخرون الذين لا يفرحون على الأرض . يفرحون أيضاً فى السموات أما سمعتم الويل لكم أيها الضاحكون الأن فأنكم ستبكون و تحزنون . أليس هذا هو الزمان الذى فيه يلبس الضعفاء القوة . و الذى ليس بقوى يقول أنا قوى عند ما يعطى قلبه للقول المكتوب .

 

و كقول النبي . كثيرون هم الذين ضعفت أجسادهم . من كثرة زناهم سيضعفون أيضاً فى قلوبهم كما يقول الكتاب عن هؤلاء هكذا . أنه يتحطم بنجاسة نفسه . وأما المجاهدون بشجاعة فقد قيل عنهم . أسرع و قوم ذاتك صفيا لله . فاعلا لا يخزى . يقطع كلمة الحق . فلنختم موعظة أبينا القديس أنبا شنودة الذى أنار عقولنا و عيون قلوبنا . بأسم الآب آلخ .

 

المزمور 119 : 2 ، 5

 

يارب تنجى نفسى من الشقاة الظالمة ومن اللسان الغاش .

ومع مبغضى السلام كنت صاحبه سلامة .

و حين كنت أكلمهم كانوا يقاتلوننى مجانا هلليلويا .

 

الإنجيل من يوحنا  ص 8 : 21 29

 

ثم قال لهم يسوع أيضاً أنا أمضى و ستظلموننى فلا تجدوننى و تموتون بخطاياكم . و حيث أمضى أنا فلا تقدرون أنتم أن تأتوا إليه . فقال اليهود العله يقتل نفسه وحده . حتى يقول حيت أمضى أنا لا تقدرون أنتم أن تأتوا .

 

فقال لهم أنتم من أسفل . و أما أنا فمن فوق . أنتم من هذا العالم . و أما أنا فلست من هذا العالم . قد قلت لكم أنكم تموتون بخطاياكم . لأنكم أن لم تؤمنوا أنى أنا هو . تموتون بخطاياكم .

 

فقالوا له من أنت . فقال لهم يسوع أنا من البدء تكلمت معكم ولى أشياء كثيرة أقولها و أحكم بها من نحوكم . و لكن الذى أرسلنى هو حق و أنا ما سمعته منه فهذا أتكلم به العالم . فلم يفهموا أنه كان يقول لهم عن الأب .

 

 

فقال لهم يسوع متى رفعتم أبن الأنسان فحينئذ تعلمون أنى أنا هو . و لست أفعل شيئاَ من ذاتى وحدى . بل أتكلم بهذا كما علمنى أبى . و الذى أرسلنى هو معى ولم يدعنى وحدى لأنى فى كل حين أفعل ما يرضيه . و المجد لله دائماً .

 

طــرح

 

       وجاء إسرائيل إلى جبل رافازين من بعد ثلاثة أشهر وهو فى البرية . و خرج بنو إسرائيل من مصر و جبل سيناء إلى هذا المكان . فجاء موسى و وقف قدام الله فناداه و تكلم معه قائلاً :

 

هذا ما تقوله لبيت يعقوب و تخبر به بنى إسرائيل . أنكم قد رأيتم أعمالى الكثيرة التى صنعتها أنا بالمصريين و كيف حملتكم أنا بقوتى العالية كأنكم على أجنحة النسور . فأحفظوا ناموسى و وصاياى و أنصتوا لكلامى و أصنعوا إرادتى فإننى أخترتكم من بين جميع الأمم لأن لى الأرض كلها و البحر معاً . لتصيروا لى مملكة و شعباً مختاراً و أمة مطهرة .

 

فجاء موسى و أخبر الشعب بجميع هذا الكلام الذى قاله الرب . فصرخ جميع الشعب بصوت واحد قائلين كلما يرسم به الله نحن نحفظه . فقام موسى و خبر العارف أن الشعب سمع أوامرك . فعاد إسرائيل و رجع يعقوب إلى خلف و حاد بنو إسرائيل . و صارت وصاياه كلاً شئ و أوامره عادت باطلة . فلذلك أسلمهم إلى أعداء مبغضين و أسعبدوا للغرباء مرة أخرى . و نكس رؤوسهم أمام الأمم و صاروا فى فضيحة و خزى أبدى .

 

       ( مرد بحرى ) المسيح مخلصنا جاء و تألم لكى بألامه يخلصنا .

 

       ( مرد قبـلى ) فلنمجده و نرفع أسمه لأنه صنع معنا رحمة كعظيم رحمته .

 

 

الساعة الثالثة من يوم الثلاثاء من البصخة المقدسة

 

من سفر الـتـثـنية لموسى النبي  ص 8 : 11 ألخ

 

       أحترز من أن تنسى الرب ألهك ولا تحفظ وصاياه و أحكامه و حقوقه . هذه التى أنا أوصيك بها . لئلا تأكل و تشبع و تبنى بيوتاً حسنة جميلة و تسكنها . و يكثر لك الغنم و البقر . و يكثر لك الذهب و الفضة . و تكثر كل مقتنياتك فتنسى الرب ألهك الذى أخرجك من أرض مصر من بيت عبوديتك الذى أجازك هذا القفر العظيم المخوف .

 

 

 

 

حيث الحيات و العقارب اللادغة . و حيث العطش ولا يوجد ماء . الذى أخرج لك ينبوع ماء من صخرة صماء . الذى أطعمك المن فى البرية . هذا الذى لم يعرفه آباؤك . لكى يؤدبك و يجربك ثم يحسن إليك فى آخرتك . ولا تقل فى قلبك أننى بشجاعتى و قوة يدى صنعت لى هذه الخيرات العظيمة .

 

بل تذكر الرب ألهك فهو الذى ثبتك ليجعل لك القوة . لكى يفى بعهده الذى أقسم الرب من أجله لآبائك كما فى نهار هذا اليوم . فأن أنت نسيت نسياناً الرب ألهك و ذهبت و أتبعت ألهه أخرى غريبة لتعبدها و تسجد لها . فأنى أشهد عليكم اليوم السماء و الأرض إنكم تهلكون هلاكاً كيفية الأمم التى أيلاها الرب من أمامكم . هكذا أنتم تهلكون لأنكم لم تطيعوا لصوت الرب آلهكم : مجداً للثالوث

 

من يشوع بن شيراخ  ص 2 : 1 9

 

       يا أبنى أن تقدمت لخدمة الرب هيئ نفسك للتجارب . قوم قلبك و أحتمل ولا تنحل فى زمان أتعابك التصق به ولا تبتعد عنه . لكى تنمو فى آخرتك . أقبل كل ما يأتى عليك لتكون طويل الروح فى أرض تواضعك فأن الذعب يمحص بالنار .

 

و المختارين من الناس فى أتون الذل أباين به فيصيرك قوم تسلك و ليكن عليه أتكالك . أيها المتقون الرب أنتظروا رحمته ولا تحيدوا لئلا تسقطوا يا خائفى الرب آمنوا به فلا يضيع أجركم و يا خائفى الرب أرجوا الخيرات و الحياة الأبدية و الرحمة . مجداً للثالوث الأقدس .

 

 

من أيوب الصديق  ص 27 : 1 20 و ص 28 : 1 2

 

       حى هو الرب الذى حكم على هكذا و الضابط الكل الذى مرر نفسى أنه ما دام نفسى فى و الروح القدس فى أنفى فلن تنطق شفتاى أثماً و لن تهد نفسى ظلماً حاشاً لى أن أقول أنكم أبرار حتى أموت لأنى لن أترك وداعتى متمسكاً بالبر فأن أسقط . لست أعرف عن ذاتى أنى صنعت ظلماً . كلا .

 

أن أعدائى يصيرون مثل أنقلاب المنافقين و الذين يقومون على مثل هلاك مخالفى الناموس لأن ما هو رجاء المنافق أنه إذا توكل مؤمناً بالله هلا يخلص أو يسمع طلبته أو إذا حل عليه ضيق أليس له دالة أمامه إذا ما صرح إليه يستجيب له و لكن هوذا أنا أعلمكم ما هو فى يد الرب ولا أكذب فيما هو عند ضابط الكل هوذا كلكم تعلمون أن الأباطيل تأتى على الذين يتباطلون هذا هو نصيب الرجل المنافق من قبل الرب و خزى الأقوياء يأتى عليهم من قبل ضابط الكل .

 

 

 

 

إذا كثر أولاده فيكونون للذبح و إذا تقووا فهم للتوسل فمن له من الصغار يموت موتاً ولا يشفق أحد على أراملهم و إذا جمع قضة مثل التراب و أعد ذهباً مثل الطين فكل هذه يأخذها الصديقون و المستقيمو القلوب يتسلطون على أمواله و بيته يكون كالعث و مثل العنكبوت الغنى يضطجع ولا يدوم و تتركه الشدائد مثل الماء و تأخذه الظلمات ليلاً

 

لأنه يوجد مكان للفضة تسبك فيه و موضع للذهب حيث يمحصونه و الحديد يستخرج من التراب و يطرق النحاس مثل الحجر : مجداً للثالوث الأقدس .

 

 

من سفر الملوك الأول  ص 19 : 9 14

 

      

و صار كلام الرب إلى إيليا قائلاً : مالك هنا يا إيليا فقال غرت غيرة أيها السيد إله القوات ضابط الكل لأن بنى إسرائيل قد تركوك . و هدموا مذابحك و قتلوا أنبياءك بالسيف و بقيت أنا وحدى وهم يطلبون نفسى .

 

فقال الرب له أخرج أنت غداً وقف أمام الرب فى الجبل و إذ الرب عابر و ريح شديدة منيعة تشقق الجبال و تحطم الصخور أمام الرب و لم يكن الرب فى الريح و بعد الريح زلزلة و بعد الزلزلة نار و لم يكن الرب فى النار و بعد النار صوت نسيم لطيف و هدو عظيم و الرب هناك و حدث لما سمع إيليا ستر وجهه بردائه و خرج و وقف أمام المغارة وهوذا صوت الرب صار إليه قائلاً له :

 

مالك هنا يا إيليا فقال إيليا غرت غيرة أيها السيد ضابط الكل رب القوات إله إسرائيل لأن بنى إسرائيل قد تركوا عهدك و هدموا مذابحك و قتلوا أنبياءك بالسيف و بقيت أنا وحدى وهم يطلبون نفسى ليأخذوها : مجداً للثالوث الأقدس .

 

 

المزمور 118 : 118 ، 111

 

أحكم حكمى و نجني من أجل كلامك فلا حيا .

 

بعيد الخلاص من الخطاة لأنهم لم يطلبوا حقوقك هلليلويا .

 

 

 

 

الإنجيل من متى  ص 23 : 37 ألخ  ،  ص 2 : 1 ، 2

 

يا أورشليم يا أورشليم يا قاتلة الأنبياء و راجمة المرسلين إليها . كم من مرة أردت أن أجمع بنيك كما يجمع الطائر فراخه تحت جناحيه فلم تريدوا . هوذا أترك لكم بيتكم خراباً . فأنى أقول لكم أنكم من الآن لا ترونى حتى تقولوا مبارك بأسم الرب .

 

ولما خرج يسوع من الهيكل ومضى . تقدم إليه تلاميذه ليروه بناء الهيكل . أما هو فأجاب و قال لهم أنظروا هذا كله . الحق أقول لكم أنه لا يترك ههنا حجر على حجر الا و ينقض . و المجد لله دائماً .

 

طــرح

 

       كم من مرة قال الرب أردت أن أجمع بنيك يا أورشليم كمثل الطائر الذى يجمع فراخه تحت جناحيه فلم تريدوا . أنا أترك لكم بيتكم خراباً قال الرب إلى الأنقضاء فلما سمع التلاميذ نبوة النبي و المخلص أروه بناء الهيكل و الحجارة المكرمة و المحرمات فأجابهم قائلاً :

 

أنه لا يترك ههنا حجر على حجر إلا و ينقض . فبالحقيقة صار هذا من بعد أربعين سنة لصعود مخلصنا . جاء الروم و هدموا المدينة و أخربوا الهيكل إلى اليوم . مائة و عشرون ربوة رجال لمن اليهود قتلوا بحد السيف و حل عليهم غضب الله و اللعنة غطت وجوههم .

 

       ( مرد بحرى ) المسيح مخلصنا جاء و تألم لكى بألامه يخلصنا .

 

       ( مرد قبـلى ) فلنمجده و نرفع أسمه لأنه صنع معنا رحمة كعظيم رحمته .


الساعة السادسة  من يوم الثلاثاء  من البصخة المقدسة

من حزقيال النبي ص 21: 3-13

هذا ما يقوله السيد الرب : هآنذا ضدك وأستل سيفي من غمده , وأستأصل منك الظالم والمتجاوز الناموس , هكذا يخرج سيفي من غمدة علي كل ذي جسد  , من المغرب إلي الشمال ويعلم كل ذي جسد أني أنا هو الرب , جردت سيفي من غمده ولا يرتد بعد , أما أنت يا إبن الإنسان فتنهد بتنهد قراك وبإنسحاق الحزن تتأوه أمام عيونهم , ويكون إذا قالوا لك : علام تشهد فتقول : أنني أتنهد علي الخير لأنه آت فينسحق كل قلب وترتخي كل يد ويضعف كل جسد وكل روح ويتدنس كل صلب بالردي . ها هو آت ويكون قال الرب . وكان إلي كلام الرب قائلاً : يا أبن الإنسان تنبأ وقل : هذا ما يقوله السيد الرب قل للسيف : يا سيف يا سيف إحتد وإضرب لكي تذبح ذبحاً , وإضرب بحدك لكي تكون لامعاً , وتأهب وإسحق العار وأسقط كل الأشجار لأنه قد أعطي ليكون مهيئاً عندما يمسك باليد ليضرب تجده سيفاً مستعداً ليعطي ليد الذي يذبح . أصرخ وولول يا إبن الإنسان لأن هذا قد صار لشعبي , لذلك صفقتم علي يدك فإنه قد تزكي وهو يضرب منذ إخراج القبائل فلا يكون , قال الرب .

مجداً للثالوث الأقدس .

 من يشوع إبن سيراخ ص 4 : 23 إلخ وص 5: 1, 2

تأمل  الزمان وتحفظ من الشر ولا تستحي من عدم معرفتك , فإنه من الحياء ما يجلب الخطية , ومنه ماهو مجد ونعمة لا تحاب , فلذلك ضرر لنفسك ولا تستحي من سقطتك , ولا تمتنع عن الكلام في وقت الخلاص , لأن بالكلام تعرف الحكمة , والفهم من نطق اللسان , لا تقاوم الحق وتستحي من جهالتك , لا تستحي أن تعترف بخطاياك ولا تغالب نهراً ولا تتزلل للرجل الأحمق . ولا تحاب المقتدر , جاهد عن الحق إلي الموت لكي يقاتل الله عنك , ولا تكن سريع الكلام كسلاناً متراخياً في أعمالك , لا تكن كأسد في بيتك , قاسياً علي عبيدك , لا تكن يدك مبسوطة للأخذ مقبوضة عن العطاء , لا تتوكل علي الأموال ولا تقل هي تكفيني في حياتي , لا تتبع هواك وقوتك لتسير في شهوات قلبك .

مجداً للثالوث الأقدس .

من إشيعاء النبي ص 1 : 1-9

رؤيا إشعياء إبن آموص التي رآها علي يهوذا وأورشليم في مملكة عزيا ويوسام وآحاز وحزقيا الذين ملكوا علي يهوذا : إسمعي أيتها السموات وأصغي أيتها الأرض  فإن الرب قد تكلم , إني ربيت بنين ورفعتهم أمامهم فتمردوا علي , الثور يعرف قانية والحمار معلف صاحبه , أما إسرائيل فلم يعرفني وشعبي لم يفهمني . وبل للأمة الخاطئة , الشعب الممتلئي إثماً . النسل الخبيث أولاد المخالفين , تركتم الرب عنكم وأغضبتم قدوس إسرائيل , وإزددتم إثماً . علي إثم , فنزلت عليكم الضربات , كل رأس للوجع وكل قلب للحزن من أخمص القدم إلي قمة الرأس , ليس فيه صحة بل جرح لم يوضع عليها مرهم ولا دهناً ولا عصائب . أرضكم تخرب ومدنكم تحرق بالنار وكوركم تأكلها غرباء قدامكم . وقد خربت وإنهدمت من الشعوب الغرباء وتبقي إبنة صهيون كمظلة في كرم وكمثل المحرس المنقطع في المقثأة وكالمدينة المنهوبة , ولولا أن رب الجنود أبقي لنا صغيرة لصرنا مثل سدوم وشابهنا عمورة .

.مجداً للثالوث الأقدس .

 

المزمور 17

( مز 17 : 48 , 19 )

منقذي من أعدائي الراجزين ومن الذين يقومون علي ترفعي : ومن الرجل الظالم تنجيني , يخلصني من أعدائي الأشداء ومن ايدي الذين يبغضونني : الليلويا .                   

الإنجيل من يوحنا

(ص8 : 12 -20 )

ثم كلمهم أيضاً يسوع قائلاً : أنا هو نور العالم ومن يتبعني لا يمشي في الظلمة بل يكون له نور الحياة . فقال له الفرسيون : أنت وحدك تشهد لنفسك فليست شهادتك حقاً . أجاب يسوع وقال لهم : إني وإن كنت أشهد لنفسي فشهادتي حق . لأني أعلم من أين جئت وإلي أين أذهب , وأما أنتم فلا تعلمون من أين  أتيت ولا إلي أين أمضي . أنتم إنما تدينون بحسب الجسد وأنا لا أدين أحداً . وإن أنا دنت فدينوني حق هي . لأني لست وحدي بل أنا والآب الذي أرسلني يشهد لي . قالوا : أين هو أبوك ؟ ! قال يسوع : لستم تعرفونني أنا ولا أبي لو كنتم تعرفونني لعرفتم أبي أيضاً . هذه الأقوال قالها في الخزانة وهو يعلم في الهيكل ولم يمسكه أحد لأن ساعته لم تكن قد أتت بعد .

 

والمجد لله دائماً .

طرح إبصالي

بلحن آدم

الإله الحقيقي الذي أتي إلي العالم يقول وقوله الحق من فمه غير الكاذب : أنني أنا نور العالم ومن يتبعني لن يمشي في الظلام , بل يجد نور الحياة يهديه إلي طريق الحق , أنت هو بالحق نور الآب والشخص الذي من جوهره , الذي مجده يشرق بلمعان عظيم علي المسكونة في آخر الدهور . جذبنا معاً نحن معشر الشعوب الغريبة إلي معرفة الحق بإسمه . وأضاء علينا بنور لا هوته نحن الجلوس في الظلمة وظلال الموت , فأما اليهود المخالفون الذي هم خواصه  ألقاهم في ظلمة الجحيم إلي الأبد , لأنهم رفضوا أقواله ولم يقبلوه وحكموا عليه بحكم الموت . فلنعظم نحن إسمه القدوس ونمجده بغير فتور .

مرد بحري : المسيح خلصنا جاء وتألم عنا لكي بآلامه يخلصنا .

مرد قبلي : فلنمجده ونرفع إسمه لأنه صنع معنا رحمة كعظيم رحمته .

 

 

 الساعة التاسعة من يوم الثلاثاء  من البصخة المقدسة

 

من سفر التكوين لموسي النبي

ص 6 : 5 إلخ 7: 1إلخ 8: 1 إلخ وص 9: 1 –6

ولما رأي الرب الإله أن شرور الناس قد كثرت علي الأرض وأن كل واحد قد مال بقلبه كثيراً إلي الشر كل الأيام , فندم الرب الإله أنه خلق الإنسان علي الأرض , وفكر الرب الإله في قلبه وقال : إني مبيد عن وجه الأرض الإنسان الذي خلقته من الإنسان إلي البهائم , ومن الهوام إلي طيور السماء , لأني حنقت إذ خلقتهم. وأما نوح فوجد نعمة أمام الرب الإله , وهذه مواليد نوح : وكان نوح رجلاً باراً كاملاً في جيله وأرضي نوح الله , وولد نوح ثلثة بنين ساماً وحاماً ويافث . وتنجست الأرض أمام الله وإمتلأت الأرض ظلماً , فنظر الرب الإله |إلي الأرض فإذا هي قد فسدت . لأن كل ذي جسد قد نجس طريقه علي الأرض , فقال الرب الإله لنوح : إن أجل كل بشر  قد أقترب أمامي , لأن الأرض قد أمتلأت ظلماً منهم . وها أنا مهلكهم والأرض معاً فإصنع لك فلكاً من خشب الساج الذي لا يسوس وإصنع الفلك كاملاً وتطلي داخله ( وخارجه )  بالقار , وهكذا تصنع الفلك ثلاثمائة ذراعاً يكون طول  الفلك وخمسين ذراعاً عرضه وثلاثين ذراعاأرتفاعه ,  ويكون الفلك مقبباً وتصنع له كواً وتكمله إلي حد ذراع من فوق  وتصنع باب الفلك في جانبه وطبقات سفلية ومتوسطة وعلوية تجعله , فها أنا  آت بطوفان الماء علي الأرض  , لأهلك كل جسد فيه روح الحياة تحت السماء , وكل شئ كائن علي الأرض يموت وأقرر عهدي معك . فتدخل الفلك أنت  وبنوك وإمرأتك ونساء بنيك معك ومن جميع الوحوش الدواب ومن كل ذي جسد إثنين إثنين . من كل تدخل إلي الفلك لكي تعولها معك . تكون ذكراً وأنثي . ومن الطيور الطائرة كجنسها . ومن جميع البهائم كأجناسها  ومن الهوام التي التي علي الأرض كأجناسها إثنين إثنين تدخل إليك لتعولها معك . ويكون ذكراً وأنثي , وأنت فخذ لك من كل الأطعمة التي تأكاونها وإجمعها إليك لتكون لك وللآخرين مأكلاً . ففعل نوح كل ما أمره به الرب الإله هكذا فعل . وقال الرب الاله لنوح : إمض أنت وأهل بيتك وأدخل الفلك لأنك أنت هو الذي رأيتك باراً أمامي في هذا الجبل . من جميع البهائم التي ليس بطاهرة إثنين إثنين ذكراً وأنثي ومن طيور السماء الطاهرة سبعة سبعة ذكراً  ذكرا  ً وأنثي ومن طيور السماء الغير الطاهرة إثنين إثنين ذكراً وأنثي , ليتربي منها نسلاً علي الأرض كلها , لأني بعد سبعة أيام أمطر ماء الطوفان علي الأرض أربعين يوماً وأربعين ليلة , وأمحو كل الخليقة التي خلقتها عن وجه الأرض .ففعل نوح كل ما أمر به الرب الإله وكان نوح إبن ست مئة سنة , إذ هطل ماء الطوفان علي الأرض , فمضي نوح وبنوه وإمرأته ونساء بنيه معه ودخلوا الفلك بسبب ماء الطوفان , ومن البهائم الطاهرة ومن البهائم التي ليست بطاهرة ومن الطيور الطاهرة ومن الطيور الغير طاهرة , ومن كل الهوام التي علي الأرض داخل إثنان إثنان مع نوح إلي الفلك , ذكراً وأنثي كما أمره الرب الاله . وحدث بعد سبعة أيام أن مياه الطوفان صارت علي الأرض في ست مئة من حياة نوح في الشهر الثاني في اليوم السابع عشر من الشهر في ذلك اليوم تفجرت كل ينابيع الغمر العظيم , وتفتحت ميازيب السماء . وكان الطوفان علي الأرض أربعين يوماً وأربعين ليلة . وفي هذا  دخل نوح وبنوه إلي الفلك , سام وحام ويافث بنو نوح وإمرأته ونساء بنيه الثلاث معه إلي الفلك , هم والوحوش كأجناسها وكل الهوام التي تدب علي الأرض كأجناسها , وكل الطيور كأجناسها  دخلت الفلك إثنين إثنين من كل ذي جسد دخلت كما أمر الله نوحاً , وأغلق الرب الإله الفلك من خارج . وكان ماء الطوفان علي الأرض أربعين يوماً وأربعين ليلة . وكثر الماء ورفع الفلك  فإرتفع عن الأرض وتعاظم ا لماء وكان يتكاثر جداً علي الأرض وكان الفلك يسير فوق الماء , وزاد الماء فوق الجبال خمسة عشر ذراعاً , وغطي الجبال الشامخة كلها وهلك كل ذي جسد كان يدب علي الأرض من الطيور والبهائم والوحوش , وكل الزحافات التي كانت تزحف علي الأرض وجميع الناس كل ما كان فيه نسمة حيوة . وكل ما كان علي اليابسة مات فمحيت كل الخليقة التي كانت علي وجه الأرض كلها من الناس والبهائم والهوام وطيور السماء فإنمحت من علي الأرض . وبقي نوح وحده ومن معه في الفلك في الفلك , وإرتفع الماء عن الأرض مئة وخمسين يوماً . ثم ذكر الله نوحاً وكل الوحوش وكل الدواب وكل الطيور وكل الهوام والذين كانوا معه في الفلك , وأجاز الله ريحاً علي الأرض فهبط الماء وإنسدت ينابيع الغمر وميازيب السماء فإمتنع المطر من السماء وغاص الماء راجعاً عن الأرض ونضب متناقصاً من بعد مائة وخمسين يوماً وإستقر الفلك في الشهر السابع من اليوم السابع عشر من الشهر علي جبل آراراط , وكانت المياه ترسب وتنقص إلي الشهر العاشر , وفي الشهر الحادي عشر في اليوم الأول  من الشهر ظهرت رؤوس الجبال , وحدت من بعد أربعين يوماً أن  نوحاً فتح طاقة الفلك التي عملها وسرح الغراب لينظر إن كان الماء إنقطع   فلما خرج لم يرجع إليه حتي جف الماء  من الأرض , ثم أرسل الحمامة خلفه ليري هل إنقطع الماء عن وجه الأرض فلما لم تجد الحمامة مستقراً لرجليها رجعت إليه ودخلت الفلك لأن مياهاً كانت علي وجه الأرض كلها , يده وأخذها وأدخلها إليه في الفلك فلبث أيضاً سبعة أيام أخر وعاد فأرسل الحمامة من الفلك فرجعت إليه عند المساء . وإذ ورقة زيتون خضراء في فمها فعلم نوح أن الماء قد إنقطع عن الأرض . ثم تأني سبعة أيام أخر وأرسل الحمامة أيضاً فلم تعد ترجع إليه وكان في السنة الواحدة والست مئة من حياة نوح في الشهر الأول من أول الشهر جفت المياه عن وجه الأرض فكشف نوح الغطاء عن طبقات الفلك . ونظر وإذا الماء قد جف عن وجه الأرض . فكشف نوح الغطاء عن طبقات الفلك  . ونظر وإذا الماء قد جف عن وجه الأرض وفي الشهر الثاني من اليوم السابع والعشرين جفت الأرض . وكلم الوحوش معك وكل ذي جسد من الطيور إلي البهائم , وكل الهوام التي تدب علي الأرض أخرجها معك ، وإنمو وأكثروا علي الأرض وفي الشهر الثاني من اليوم السابع والعشرين جفت الأرض , وكلم الرب الاله نوحاً قائلاً : أخرج من الفلك أنت وبنوك وزوجتك ونساء بنيك معه وجميع الوحوش وكل الدواب وكل الهوام التي تدب علي الأرض وكل الطيور كأجناسها خرجت من الفلك . وبني نوح مذبحاً لله وأخذ من كل البهائم الطاهرة , ومن كل الطيور الطاهرة وأصعد محرقات علي المذبح , فإشتم الرب الاله رائحة البخور , فقال الرب الاله في فكره : إني لا أعود ألعن  الأرض من أجل أعمال البشر , لأن قلب الإنسان مائل إلي الشر منذ حداثته : وال أعود أيضاً أضرب كل ذي جسد حي كما فعلت
,كل أيام الأرض زرع وحصاد وبرد وحر وصيف وشتاء ونهار وليل لا يسترحيان . وبارك الله نوحاً وبنيه وقال لهم : إنموا وأكثروا وإملأوا الأرض وتسلطوا عليها ولتكن خشيتكم ورهبتكم علي كل وحوش الأرض وجميع طيور السماء وكل ما يدب علي الأرض وكل أسماك البحرقد  دفعتها إلي أيديكم وكل دابة حية تكون لكم طعاماً . كالعشب الأخضر أعطيتطم جميعها لحماً بدم نفسه لا تأكلوه , لأن دم إنسان فيهرق دمه عوضاً عنه لأني خلالإنسان علي صورة الله . أما أنتم فإنموا وأكثروا وإملأوا الأرض وتكاثروا فيها .

مجداً للثالوث الأقدس .

 

من أمثال سليمان ص 9 : 1- 11

الحكمة بنت لها بيتاً ونصبت فيه سبعة أعمدة . ذبحت ذبائحها ومزجت خمرها في البواطي ( الأواني ) وهيأت مائدتها . أرسلت عبيدها لينادوا بصوت عال علي الزوايا قائلين : من كان منكم جاهلاً فليأت إلي وناقصي الفهم قولوا لهم هلموا كلوا من خبزي وإشربوا من الخمر التي مزجتها لكم , أتركوا عنكم الجهل لتحيوا , أطلبوا الحكمة لتعمروا , وقوموا فهمكم بمعرفة . من يؤدب الأشرار يلحق بنفسه هواناً ومن يبكت المنافق يكسب عيباً لذاته , لا توبخ الأشرار لئلا يبغضوك . وبخ حكيماً فيحبك . وبخ جاهلاً فيبغضك . أعط الحكيم سبباً فيزداد حكمة ,وعلم البار فيزداد براً , راس الحكمة مخافة الرب ومشورة القديسين فهم ومعرفة للناموس هي الفكر الصالح , بهذا المثال تعيش زماناً طويلاً وتزداد لك سنو الحياة 

مجداً للثالوث الاقدس.

 

من إشعياء النبي ص 40 : 9 إلخ
إصعد علي جبل عال يا مبشر صهيون . إرفع صوتك بقوة يا مبشر  أورشليم . أرفع صوتك بقوة ولاتخلف , قل لمدن يهوذا : هوذا ربكم آت بقوة وذراعه تحكم له , هوذا أجرته معه وعمله قدامه كراع يرعي قطيع غنمه وبذراعه يجمع الحملان  ويعزي الحبالي , من كال الماء بيده وقاس السماء بشبره والأرض كلها بقبضته ؟ من وزن الجبال بالمثقال والأكمام بالميزان ؟ من علم قلب الرب , أو من كان معه مشيراً فعلمه ؟ أو من الذي أراه الحكم أو طريق الفهم ؟ من عرضا له , أو من سبق فأعطاه حتي عوضه ؟ إنما الأمم كلها عنده مثل نقطة ماء تنقط في قادوس . ومثل غبار الميزان حسبوا , وجميعهم كالبصاق يعدون وخشب لبنان لا يعد للحريق وجميع البهائم لا تعد شيئأً  للمحرقة . جميع الأمم لديه كلا شيئ . وعنده كالعدم حسبوا . فبمن شبهتهم الرب . وبأي مثل مثلتموه ؟ هل بصورة صنعها النجار . وصفيحة الصائغ بالذهب وركب فيه الذهب وشبهه يتلف ؟ إنما خشبة لا تسوس إختارها النجار وبحكمة يطلب كيف يقيم تمثالاً لا يتحركأ . ألا تعلمون ؟ ألا تسمعون ؟ ألم تخبروا منذ البدء ؟ أما فهمتم اسس الأرض ؟ القابض علي كل محيط الأرض والسكان فيها كالجراد الذي رفع السماء كالقبة وبسطها كالخيمة يسكن فيها , الذي يجعل الأرخنة كلا شيئ والأرض التي خلقها كخواء لا يزرعون ولا يغرسون ولا يكون أصلهم علي الأرض لأنه نفخ عليهم فيبسوا وحملهم العاصف كالقش . والآن بمن تشبهونني فأتعالي , يقول القدوس ؟ أرفعوا عيونكم إلي العلي . وأنظروا من خلق هذه كلها , الذي يخرج زينتها عدداً , يدعوها من مياه كثيرة , ومن عزة قوته لا ينسي شيئاً منها , فلماذا تقول يا يعقوب , وبماذا تتكلم يا إسرائيل إن طريقي خفيت عن الله , وأن الله نزع قضائي فمضي ؟ والآن أتعلم أنك قد سمعت أن الله الابدي , الله الذي خلق أقطار الأرض لا يتحرك ولا يتعب ولا حد لعلمه ؟ الذي يهب للجائع قوتاً , والمعطي وجع القلب للذين ( ينتظرون ) الله يبتدلون فتتجدد قوتهم , وتنبت له أجنحة كالنسور , يسرعون ولا يتعبون ويمشون ولا يجوعون .

مجداً للثالوث الأقدس .

 

من دانيال النبي ص 7: 9- 15

أنا دانيال رأيت في رؤي الليل ,كنت أري أنه وضعت عروش وجلس العتيق الايام , لباسه أبيض كالثلج وشعر رأسه كالصوف النقي , وعرشه لهيب نار وعجلاته نار متقدة , ونهر نا ر يخرج ويجري أمامه , وألوف ألوف كانت تخدمه , وربوات ربوات وقوف قدامه فجلس الديان وفتحت الأسفار , ورايت في تلك الساعة صوت الكلام العظيم الذي كان يكلم  به القرن وكنت أنظر حتي قتل الوحوش وهلك ودفع جسمه ليحرق بالنار . أما باقي الوحوش فنزع عنهم سلطانهم , وأعطوا طول الحياة إلي زمان ووقت , ثم رأيت في روئ الليل وإذا مع سحب السماء مثل إبن الإنسان آتيا علي سحاب السماء فبلغ وجاء إلي العتيق الأيام فقربه أمامه , فأعطي له الرئاسة والكرامة والملك , وجميع الشعوب والأسباط ولغات الألسن تتعبد له , وسلطانه سلطان أبدي لا يزول , وملكه ليس له إنقضاء , أما أنا دانيال  فإرتعدت روحي وفرائصي وأفزعتني رؤي راسي .

مجداً للثالوث الأقدس.

من أمثال سليمان ص 8: 1-12

وأنت يا إبني فناد بالحكمة فتعطيك الفطنة لأنها كائزة علي الزوايا العالية وتقف في وسط الطريق وتلازم أبواب المقتدرين وتصرخ في المداخل قائلة إليك : أيها الناس فهمي وتعليمي إلي بني البشر أعطي , أيها البسطاء تفهموا الحكم , ويا أيها الجهلاء تفطنوا في قلوبكم , أسمعوني فإني أنطق بتعاليم وأقبض من شفتي أقوالاً مستقيمة , الحكمة أفضل من الجواهر الكريمة وكل النفائس لا تساويها , أنا الحكمة خلقت المشورة ودعوت إلي الفكر ومحبة الله والفهم .

 

مجداُ للثالوث الأقدس.

عظة لأبينا القديس أنبا شنودة رئيس المتوحدين

بركته المقدسة تكون معنا آمين.

 

فلنصنع إرادة الله يا أخوتي ما دام لنا وقت أن نعمل فيه أعمال الرب . تذكروا أن الموت لا يتأخر ومصيرنا أن نترك العالم . أين جميع الذين كانوا قبلنا هوذا كلهم الآن يرقدون في القبور فلنصنع أثماراً تليق بنعمة الله التي أعطاها لنا وعلينا نحن وكل المسيحيين أن نتشبه بيسوع المسيح النور الحقيقي لأننا نحن بشر . هو السيد ونحن عبيده هو الراعي ونحن غنم تحت يده هو مولود من الآب ولكن نحن خليقته نور من نور مات عنا نحن الخطاة وأسلم  ذاته عنا علي خشبة الصليب لينعم لنا بملكوته ,ما كان العبيد ماتزمين أن يموتوا عن سيدهم أما السيد فقد إستهان بالخزي ومات عن عبيده كي حسبما مات هو هم يموتون معه وكما و حي فهم أيضاً يحيون .

 

فالنختم عظة أبينا القديس أنبا شنودة الذي أنار عقولنا وعيون قلوبنا                   باسم الآب والأبن والروح القدس الإله الواحد آمين .

المزمور 24

( 24 : 1و 2 )

إليك يا رب  رفعت نفسي : إلهي عليك توكلت ,فلا تخزني إلي الأبد : ولا تضحك بي أعدائي . فليخز الذين يصنعون الإثم باطلاً : الليلويا .

الإنجيل من متي

ص 24 : 3-35

وفيما هو جالس علي جبل الزيتون فجاء إليه تلاميذه علي إنفراد وحدهم قائلين : قل لنا متي يكون هذا , وما هي علامة مجيئك وانقضاء هذا الدهر ؟ فأجاب يسوع وقال لهم : أنظروا لا يضلكم أحد , فإن كثيرين يأتون بإسمي قائلين إني أنا هو المسيح , ويضلون كثيرين , وسوف تسمعون بحروب وأخبار حروب . أنظروا لا تضطربوا لأنه لابد أن تكون هذه كلها , ولكن ليس المنتهي بعد , لأنه تقوم أمة علي أمة ومملكة علي مملكة وتكون زلازل ومجاعات وأوبئة في أماكن وهذه كلها مبتدأ الأوجاع , حينئذ  يسلمونكم إلي الضيق ويقتلونكم , وتكونون مبغضين من جميع الأمم لأجل أسمي  . حينئذ  يشك كثيرون ويسلمون بعضهم بعضاً ويبغضون بعضهم بعضاً ويقوم كثيرون من الأنبياء الكذبة ويضلون كثيرين , ولكثرة الإثم تبرد المحبة من الكثيرين , ومن يصبر غلي المنتهي يخلص . ويكرز ببشارة الملكوت هذه في كل المسكونة شهادة لجميع الأمم وحينئذ يأتي المنتهي , فمتي نظرتم رجسة الخراب التي قيل عنها في دانيال النبي قائمة في المكان المقدس , فليفهم القارئ , فحينئذ فليهرب الذين في اليهودية إلي الجبال , والذي علي السطح لا ينزل ليأخذ ما في بيته . والذي في الحقل فلا يرجع  إلي ورائه ليأخذ ثوره . وويل للحبالي  والمرضعات في تلك الأيام , فصلوا لكي لا يكون هربكم في شتاء ولا في سبت , لأنه سيكون في ذلك الوقت ضيق شديد لم يكن مثله منذ إبتداء العالم إلي الآن , ولن يكون مثله أيضاً . ولم تقصر تلك الأيام  لما كان يخلص كل ذي جسد لكن لأجل المختارين تقصر تلك الأيام . حينئذ إن قال لكم أحد هوذا المسيح هنا أو هناك فلا تصدقوا , فإنه سيقوم مسحاء  كذبة وأنبياء كذبة ويعطون آيات عظيمة وعجائب حتى يضلوا لو أمكن المختارين أيضاً , ها أنا قد سبقت وقلت لكم , فإن قالوا لكم هاهو في البرية فلا تخرجوا , أو ها هو في المخادع فلا تصدقوا , لأنه كما أن البرق يخرج من المشرق فيظهر في المغرب , هكذا يكون مجيئ إبن الإنسان , وحيثما تكون الجثة فهناك تجتمع النسور . وللوقت بعد ضيق تلك الأيام تظلم   الشمس , والقمر لا يعطي ضوءه , والكواكب تتساقط من السماء . وقوات السموات تتزعزع , وحينئذ تظهر علامة إبن الإنسان في السماء , وحينئذ تنوح جميع قبائل الأرض , ويبصرون إبن الإنسان آتياً علي سحب السماء بقوة ومجدٍ عظيمٍ , ويرسل ملائكته ببوق عظيم الصوت , فيجمعون مختاريه من الرياح الاربع , من أقاصي السموات إلي أقاصيها فمن شجرة التين تعلموا المثل , فإنها إذا لانت أغصانها وأخرجت أوراقها تعلمون أن الصيف قد قرب , هكذا أنتم أيضأ إذا رأيتم هذا كله , فإعلموا أنه قريب علي الأبواب . الحق أقول لكم لا يمضي هذا الجيل حتي تكون هذه كلعا , والسماء والأرض تزولان ولكن كلامي لا يزول

والمجد لله دائماً .

طرح إبصالي

بلحن آدام

يا جميع سكان أورشليم تعالوا لنمضي إلي جبل الزيتون لننظر يسوع الناصري إين دواد , كلمة الآب , جالساً هناك وتلاميذه محيطون به يسألونه , فأعلموه أولاً ببناء الهيكل وحجارته العظيمة وكمال زينته , فاجأب مخلصنا الكثير الرحمة , مرشد كل أحد يتوكل عليه , بهدوء ومعرفة يثبت قلوبهم علي ما سوف يكون : اأظروا لا يضلكم أحدً في شئ إذا وقعتم بالتجارب فسوف تقوم أمة علي أمة ومملكة علي مملكة , وتكون زلازل وموت في أماكن وتكون الشدائد والضيقات علي الأرض , وإعلموا انهم سوف يقتلونكم والأمم يبغضونكم . هذا يفعلونه بكم من أجل إسمي فأصبروا أنتم لكي تخلصوا .

مرد بحري :المسيح مخلصنا جاء وتألم عنا لكي بآلامه يخلصنا .

مرد قبلي : فلنمجده ونرفع إسمه لأنه صنع معنا رحمة كعظيم رحمته*

 الساعة الحادية عشر من يوم الثلاثاء  من البصخة المقدسة

من إشعياء النبي ص 30 : 25 إلخ

وسيكون في ذلك اليوم علي كل جبل شامخ , وعلي كل أكمة مرتفعة ماء يجري , في ذلك اليوم عندما يهلك كثير ويسقط البرج , ويكون نور القمر كنور الشمس , ونور الشمس يصير سبعة أضعاف , في ذلك اليوم إذا ما جبر الرب كسر شعبه وداوي ضربات جراحه , هوذا إسم الرب يأتي من زمن بعيد غضب مشتعل ومجد هو كلام شفتيه , والكلام مملوء حنقاً ورجز سخطه يأكل كنار , وتأتي نفخة مثل الماء الجاري في واد إلي الأعناق . ويقسم علي الأمم قلقاً لأجل الضلالة الباطلة , وستكرهم الضلالة وتأخذهم علي وجوههم , هل تنعمون كل وقت وتدخلون مقادسي كل حين كالمعدين والفرحين وتدخلون بآلات اللهو إلي جبل الله , إلي الإله القوي قدوس إسرائيل ؟ فيسمعهم الله جلال صوته , ويظهر نزول غضب ذراعه ويأتي عليهم بأرجل غاضبة وغضب وحنق ولهيب الرجز يأكل مثل الماء والبرد النازلين بعنف .

مجداً للثالوث الأقدس .

 

 

من أمثال سليمان ص6 : 20 إلخ وص 7: 1-4

يا إبني إحفظ شريعة أبيك ولا ترفض مشورة أمك , أربطها بثبات في نفسك واجعلها قلادة في عنقك , وإذا مشيت خذها معك ولتكن لك , وإذا نمت فلتحرسك حتى إذا استيقظت فإنها تحدثك لأن وصية الله مصباح والناموس نور كل السبل , لأنه الأدب يكسب طريقه طول العمر , لكي يحفظك من امرأة ليست هي لك ومن دغل ذي لسانين وغش إنسان غريب , فلا يغلبك جمال الشهوة ولا تصيدك ولا تقتنصك بحبالها ( لأنه بسبب إمرأة زانية تفتقر إاي رغيف خبز واحد والمرأة تصطاد نفس الرجل الكريم ) أيضم أحد جمر نار في حضنه ولا تحترق ثيابه ؟ أم يمشي أحد علي جمر نار ولا تكتو رجلاه ؟ هكذا إنسان يدخل سارقاً فإنه يسرق ليشبع نفسه الجائعة . وإذا أمسك يعطي سبعة أضعاف ويعطي كل ما له ليخلص , أما الفاسق فمن أجل جهله سيجلب علي نفسه هلاكاً ويقاسي أحزاناً وخزياً وعاره لا يمحي إلي الأبد , لأن حنق رجلها يلتهب ناراً ولن يشفق في المجازة ولا يخفي عداوته نظير أي فدية ولا نظير أي هدية . يا إبني إحفظ كلامي وإدخر وصاياي عندك . أكرم الله لتتقوي ولا تخف أحدا سواه , وإحفظ وصاياه فتحيا , وإحرص علي كلامي كحدقة العين , وأربطه علي أصابعك . أكتبه في عمق قلبك , قل للحكمة : أنت أختي وللفهم هو رجلك .

مجداً للثالوث الأقدس .

عظة لأبينا القديس أنبا يوحنا فم الذهب

أريد أن أذكركم أيها الإخوة بما قلته لكم مرات عديدة وقت تناولنا من الأسرار المقدسة التي للمسيح , إذ رأيتكم في إنحلال عظيم وعدم مخافة تستوجب النوح فأبكي علي نفسي وأقوال في فكري : هل تري هؤلاء عارفون لمن هم قائمون , أم تري هم عارفون ماهي قوة هذا السر . وعند ذلك أغضب بغير إرادتي , حتي لو إستطعت الخروج لخرجت من بينكم من ضيق نفس , وإذا ما وبخت أحداً منكم فلم يكترث بقولي , بل يتذمر علي كأنني قد ظلمته ! يالهذا العجب العظيم إن الذين يظلمونكم ويسلبون أمتعتكم لم تغضبوا عليهم كغضبكم علي الآن أنا الذي أغار علي خلاصكم والخائف بوجل من أن يحل بكم عقاب الله بسبب تهاونكم بهذا السر العظيم . أتري تعلمون من هذا الذي تريدون أن تتناولوا منه ؟ هو الجسد المقدس الذي لله الكلمة , ودمه الذي بذله عن خلاصنا . هذا إذا تناول أحد منه بغير استحقاق يكون له عقوبة ومحقاً , كما صار ليهوذا الذي أسلم الرب عندما تناول منه بغير استحقاق .

فلنختم عظة أبينا القديس أنبا يوحنا فم الذهب

الذي أنار عقولنا وعيون قلوبنا

بإسم الآب والإبن والروح القدس الإله الواحد آمين

 

المزمور 44

(مز44 :9 ومز 40 : 1 )

كرسيك يا الله إلي دهر الدهور . قضيب الاستقامة هم قضيب ملكك . طوبى للذي يتفهم في أمر المسكين والفقير , في اليوم السوء ينجيه الرب: الليلويا .

الإنجيل من متي

ص 25 : 14 إلخ وص 26 : 1،2

كمثل إنسان مسافر , دعا عبيده وسلمهم أمواله , فأعطي واحداً خمس وزنات , وآخر وزنتين وآخر وزنة كل واحد علي قدر طاقته وسافر للوقت .فمضي الذي أخذ الخمس الوزنات , وتاجر بها فربح خمس وزنات آخر , وهكذا الذي أخذ الوزنتين . ربح وزنتين آخريين . وأما الذي اخذ الوزنة فمضي وحفر في الأرض ودفن فضة سيده . وبعد زمان كثير جاء سيد اولئك العبيد وحاسبهم , فجاء الذي أخذ الخمس الوزنات وقدم خمس وزنات أخر قائلاً : يا سيد خمس وزنات سلمتني وهذه خمس وزنات أخرى ربحتها . فقال له سيده : نعماً أيها العبد الصالح والأمين , قد وجدت أميناً في القليل فسأقيمك علي الكثير , أدخل إلي فرح سيدك . ثم جاء الذي أخذ الوزنتين وقال : يا سيدي وزنتين سلمتني وهاتان وزنتان أخريان ربحتهما . فقال له سيده : نعماً أيها العبد الصالح والأمين , قد وجدت أميناً في القليل فسأقيمك علي الكثير . أدخل إلي فرح سيدك . ثم جاء أيضاً الذي أخذ الوزنة وقال : يا سيد علمت أنك إنسان قاس , تحصد الذي لم تزرعه وتجمع الذي لم تبذره , فخفت ومضيت ودفنت وزنتك في الأرض . وها هوذا مالك عندي . فأجاب سيده وقال له : أيها العبد الشرير والكسلان , إن كنت قد علمت أني أحصد من حيث لم أزرع , وأجمع من حيث لم أبذر , فكان ينبغي لك أن تسلم فضتي إلي الصيارفة , وكنت متي جئت أستلمتها مع ربحها . خذوا منه الوزنة وأعطوها لصاحب العشرة الوزنات , لأن كل من له يعطي ويزاد , ومن ليس له فالذي عنده يؤخذ منه وذلك العبد البطال ألقوه في الظلمة الخارجية . هناك يكون البكاء وصرير الاسنان . ومتي جاء أبن الإنسان في مجده ومعه جمبع ملائكته الأطهار , فحينئذ يجلس علي عرش مجده , وتجتمع أمامه جميع الشعوب , فيفرز بعضهم من بعض كما يفرز الراعي الخراف من الجداء , فيقيم الخراف عن يمينه والجداء عن  يساره . حينئذ يقول الملك للذين عن يمينه : تعالوا إلي يا مباركي أبي رثوا الملك المعد لكم منذ إنشاء العالم , لأني جعت فاطعمتموني , وعطشت فسقيتموني , وكنت غريباً فأويتموني , وعرياناً فكسوتموني , ومريضاً فزرتموني , ومحبوساً فأتيتم إلي . حينئذ يجيبه الصديقون قائلين : يا رب متي رايناك جائعاً فأطعمناك , أو عطشاناً فسقيناك ؟ ومتي رأيناك غريباً فأويناك , أو عرياناً فكسوناك ؟ ومتي رايناك مريضاً أو محبوساً فأتينا إليك ؟ فيجيب الملك ويقول لهم : الحق أقول لكم إنكم كلما فعلتم ذلك بأحد  أخوتي  هؤلاء الصغار فبي فعلتموه . حينئذ يقول للأشرار الذين عن يساره : إذهبوا عني يا ملاعين إلي النار الأبدية المعدة لإبليس وملائكته , لأني جعت فلم تطعموني وعطشت فلم تسقوني , وكنت غريباً فلم تأووني وعرياناً فلم تكسوني , ومريضاً فلم تعيدوني , ومحبوساً فلم تزوروني . حينئذ يجيبونه هم أيضاً قائلين : يا رب  متي رأيناك جائعاً أو عطشاناً , أو غريباً أو عرياناً , أو مريضاً ولم نخدمك ؟ ! حينئذ يجيبهم قائلاً : الحق أقول لكم بما أنكم لم تفعلوه بأحد هؤلاء الصغار فبي لم تفعلوه . فيذهب هؤلاء إلي العذاب الدائم والصديقون إلي الحياة الأبدية . ولما أكمل يسوع هذه الأقوال كلها قال لتلاميذه : تعلمون أنه بعد يومين يكون الفصح وإبن الإنسان يسلم ليصلب ؟ !

والمجد لله دائماً .

 

طرح إبصالي

                                           بلحن آدام

لك وحدك أخطأت أيها الرب ضابط الكل , فإغفر لي يا ربي وإلهي , وصنعت الشر بجسارة وتكاسلت في أوامرك أيها الرب . إذا جئت بقوة مجدك ويحيط بك ملائكتك وتجلس أنت أيها الديان العادل علي كرسي مملكتك , وتجتمع إليك جميع الأمم من الأربع رياح زوايا الأرض ويفترقون بعضهم عن بعض , يميناً  وشمالاً بكلمة واحدة , وتقف الخراف عن يمينك والجداء عن يسارك فيفرح معك الذين عن يمينك والأبرار الذين صنعوا مرضاتك المتمسكون بأوامرك وحفظوها وصنعوها جميعاً , الذين أطعموك في جوعك وسقوك أيضاً في عطشك وفي  غربتك أووك في بيوتهم وفي عريك ستروك , وعندما دخلت السجن جاءوا لزيارتك وفي  مرضك خدموك , حينئذ يفرحون بأعمالهم الحسنة ويأخذون  أجرهم دون الجداء , فيمضي الأبرار إلي الحياة  الدائمة والجداء إلي العذاب . أسمعوا أيها الجهال وإفهموا أيها الضالين . أن الرحمة تفتخر في الحكم , فإصنعوا الرحمة قبل أن يأتي عليكم دينونة الديان . فلما فرغ مخلصنا من كلامه أخبر التلاميذ أصفياءه أنه بعد يومين يكون الفصح , فإسمعوا يا أخوتي الذين إصطفيتهم , إن إبن الإنسان سيكمل عليه المكتوب في سفر الأنبياء لكي يكون خروفاً للذبح وفصحاً كاملاً إلي كمال الدهور , فبالحقيقة صرت أيها المسيح إلهنا حملاً بلا عيب عن حياة العالم , الذي هو حمل الله الأب حامل خطية العالم بأسره .

مرد بحري : المسيح مخلصنا جاء وتألم عنا لكي بآلامه يخلصنا

مرد قبلي : فلنمجده ونرفع  إسمه لانه صنع معنا رحمة كعظيم رحمته .

 

* الموقع غير مسؤل عن محتويات أي صفحات بخارج الاسم الرسمي للموقع www.st-mina.com

privacy - unsubscribe - subscribe - contact us